هل هناك أي طوب وأحجار مكسورة